::العلماء والدعاة:: مصطفى إسماعيل

مصطفى إسماعيل

الاسم: مصطفى إسماعيل
الدولة: مصر
عدد الزوار: 7315
سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته:

يعتبر الشيخ / مصطفى إسماعيل بحق معجزة التلاوة فى مصر والعالم أجمع فهو صاحب أسلوب متميز وبديع وصاحب مدرسة فريدة من نوعها فى التلاوة فى مجال تلاوة القرآن الكريم وكان يركب النغمات والمقامات فی تلاوته بشكل يفاجئ المستمع ويثير إعجابه، وكان ينتقل بسلاسة من نغمة إلى أخرى، وكان يعرف قدراته الصوتية بشكل جيد، ويستخدمها فی الوقت المناسب وبشكل مناسب فقد إستطاع بصوته الذهبى أن يمزج بين علم القراءت وأحكام التلاوة وعلم التفسير وعلم المقامات مزجا لم يسبق له مثيل فكان ينتقل بسامعيه من عالم الدنيا الى عالم تسوده الروحانيات والفيوضات الإلاهية وقد وهبه الله القدرة على إستحضار حجة القرآن فى صوته وبثها فى أفئدة المستمعين لإستشعار جلال المعنى القرآنى يعتبر ملك المقامات فقد قرأ القران بأكثر من 19 مقلما بفروعها .. إمتازت قراءته بالتفرد في الأسلوب وشدة التعبير وهذا الذي جلب اليه المستمعين فجعلوه أول قارئ يسجل في الإذاعة المصرية دون أن يمتحن فيها فالإذاعة المصرية دائماً ما تتميز بروعة المقرئين الذين تختارهم ..


الشيخ مصطفى إسماعيل أثناء إحياء ليالي شهر رمضان مرتدياً جلباب أبيض في حضور الملك فاروق
الشيخ مصطفى إسماعيل ([[7 يونيو][ 1905 ] [26ديسمبر]] 1978) مقرئ مصري للقرآن الكريم . من مواليد قرية ميت غزال، مركز السنطة، محافظة الغربية في 17 يونيو 1905 م. حفظ القرآن الكريم وهو لم يتجاوز الثانية عشرة من العمر في كتاب القرية إلتحق ب المعهد الأحمدي في طنطا ليتم دراسة القرءات وأحكام التلاوة. وأتم الشيخ تلاوة وتجويد القرآن الكريم وراجعه على يد الشيخ / إدريس فاخر ...رحمه الله ثلاثين مرة. وفى إحدى ليالى شهر رمضان سنة 1917 فكان الشيخ إدريس يسهر فى منزل الشيخ مصطفى هو وابنه قال الشيخ إدريس لابنه اقرأ ربعاً وبعد أن فرغ إبنه من القراءة قال إقرا يا مصطفى سورة ( ص ) فرد عليه الشيخ دى طويلة يا سيدنا ..المهم قرأ الشيخ مصطفى فشمل أهل البيت السرور وهنئ الشيخ إدريس تلميذه الموهوب ...وقرر جد الشيخ مكافأة الشيخ إدريس
وعندما بلغ الشيخ 16 عام كان قد أتم تجويد القرآن وتلاواته بالقراءات العشر على يد الشيخ إدريس فاخر وهكذا قضى شيخنا الفذ طفولته وصباه فى قريته التى أحبها .. وذهب الشيخ للإقامة بطنطا وبالفعل أقام بها وحدثت الإنطلاقة الحقيقة لهذة الموهبة الربانية . ويقول شيخنا الفاضل خرجت مثل باقى الناس نستقيبل الجثمان ويوم العزاء دعانى حد أقارب السيد بالعزاء وكان عمرى 16 عاماً ولبست العمة والجبة والقفطان والكاكوله وذهب إلى السرادق الضخم المقام لإستقبال أعيان مصر وأعضاء الأسرة المالكة فى ذلك الوقت وحضر العزاء أيضاً أعيان الإسكندرية وبورسعيد وجميع أعيان القطر المصرى. وعندما إنتهى أول القراء ونزل من على الدكة قفزت على الدكة وجلست وفجأه نادى قارئ ( الشيخ /حسن صبح ) قائلاً إنزل يا ولد هوه شغل عيال حتى حضر أحد أقارب السيد القصبى وقال للشيخ / حسن هذا قارئ مدعو للقراءة مثلك وقراء الشيخ وأبهر الحضور بتلاوته وكذلك أبهر الشيخ / حسن صبح وخاطب الشيخ بعد إنتهاء التلاوة ( جدع يا وله ) الموهبة تفرض نفسها على الجميع وبدء الشيخ يكون قاعدة له من المحبين والسمعية بطنطا وما حولها من مدن بالوجة البحرى ( الدلتا )
إستمع إليه الشيح محمد رفعت وتوقع له مستقبلاً باهراً. ذاعت شهرته في أنحاء محافظة الغربية والمحافظات المجاورة لها ونصحه أحد المقربين منه إلى الذهاب إلى القاهرة وبالفعل ذهب إلى هناك وإلتقى بأحد المشايخ الذي إستمع إليه وإستحسن قراءته وعذوبة صوته ثم قدمه في اليوم التالي ليقرأ في إحتفال تغيب عنه الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي لظرف طارئ وأعجب به الحاضرون. وسمعه الملك فاروق وأعجب بصوته وأمر بتعيينه قا رئاً للقصر الملكى علي الرغم من أنه لم يكن قد أُعتُمدَ بالإذاعة ، وهو يعد مدرسة فريدة بحق في فن التلاوة ، وقد كان الرئيس الراحل محمد أنور السادات من المحبين لسماع صوته بشدة ، حتى إنه كان يقلد طريقته في التلاوة عندما كان السادات مسجوناً كما أنه إختاره ضمن الوفد الرسمى لدى زيا رته ل القدس , وقرأ في العديد من الدول العربية والإسلامية وأيضا في بعض المدن الأوربية. توفى يوم الجمعة 22 ديسمبر 1978. الشيخ مصطفى إسماعيل من القراء الذين ذاع صيتهم، وإشتهر أمرهم، وإلتف الناس من حولهم، لسماع آيات القرآن الكريم؛ ويُعد نبوءة الشيخ محمد رفعت. ومع أن الشيخ مصطفى إسماعيل كان من المعجبين والمتأثرين بصوت الشيخ محمد رفعت، والشيخ عبد الفتاح الشعشاعي وغيرهما.. غير أنه مع ذلك أخذ يشق لنفسه طريقًا خاصًا ومميزًا، حتى أثمر ذلك مدرسة لها أداؤها الخاص، ومنهجها المميز.
إمتاز الشيخ مصطفى بعذوبة صوته، وقوة أدائه، وعُرف عنه أنه صاحب نَفَس طويل في القراءة التجويدية، فكان صاحب مدرسة جديدة في أسلوب التلاوة والتجويد.
سجَّل الشيخ مصطفى إسماعيل بصوته القرآن الكريم كاملاً مرتلاً، وترك وراءه 1300 تلاوه يتجلى فيها روعة وجمال الصوت والأداء ، التي لا تزال إذاعات القرآن الكريم تصدح بها .
وقد تلقى الشيخ إسماعيل الدعوات والطلبات من دول عربية وإسلامية للقراءة فيها، فلبى تلك الدعوات، وسافر إلى العديد من تلك الدول، وقرأ فيها . زارالشيخ مصطفى إسماعيل خمساً وعشرين دولة عربية وإسلامية وقضى ليالي شهر رمضان المعظّم وهو يتلو القرآن الكريم بها، كما سافر إلى جزيرة سيلان ، وتركيا وماليزيا ، و تنزانيا ، و زار أيضا ألمانيا و الولايات المتحدة الأمريكية . زار الشيخ مصطفى إسماعيل القدس العربية عام 1960، وقرأ القرآن الكريم بالمسجد الأقصى في إحدى ليالي الإسراء والمعراج، قبل أن يصطحبه الرئيس الراحل السادات معه سنة 1977 ، وقام ثانية بقراءة القرآن الكريم في المسجد الأقصى . الأوسمة والنياشين التي حصل عليها وسام الإستحقاق من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ، و وسام الأرز من لبنان عام 1958، و وسام الفنون عام 1965، و وسام الإمتياز عام 1985 من الرئيس مبارك، ووسام الإستحقاق من سوريا ، كما حصل على أعلى وسام من ماليزيا، ووسام الفنون من تنزانيا . في سنة 1398هـ - 1978م وأثناء سفر الشيخ إلى مدينة الإسكندرية للقراءة في بعض المناسبات، كان الشيخ على موعد آخر في غير هذه الدار، إذ وافته منيته، وغادر الدنيا الفانية إلى الدار الباقية، رحم الله الشيخ رحمة واسعة، وأجزل الله له الثواب والمغفرة على ما قدمه من خير للمسلمين { وما تقدموا لأنفسكم من خيرٍ تجدوه عند الله هو خيرًا وأعظم أجرًا } (المزمل: 20).
( صوت من السماء حينما تسمعه ترى الدنيا في ضالتها وترى الاخرة قد تجلت في حقيقتها )

    جاري التحميل ، من فضلك انتظر قليلاً ...