::العلماء والدعاة:: عبد العزيز بن عبد الله الأحمد

الدكتور عبد العزيز بن عبد الله الأحمد

الاسم: عبد العزيز بن عبد الله الأحمد
الدولة: السعودية
الموقع الإلكتروني: http://www.holol.net
عدد الزوار: 26562
سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته:

عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد الأحمد ، من مواليد مدينة بريدة سنة 1387 هـ ، وذلك في العشرين من شهر رجب

درس المرحله الإبتدائيه في مدرسة الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وذلك ما بين عامي 1394 - 1400 هـ

ثم دخل المعهد العلمي ببريدة ودرس فيه لمدة ست سنوات وقرأ فيه كثيراً من كتب أهل العلم وحفظ بعضها ، وتتلمذ على عدد من المشايخ الفضلاء ، وتخرج منه سنة 1406 هـ بتقدير ( جيدجداً مرتفع )

ثم أشار بعض أهل العلم إلى أن كان عنده همه للطلب والتزود من العلوم الشرعية ، ففي المساجد فإن النية أحوط والمكان ابرك فأستخار ثم توكل على الله

ودخل قسم علم النفس في جامعة الإمام محمد بن سعود - فرع القصيم - سنة 1406 هـ ثم تخرج منه سنة 1410 هـ وتم اختياره معيداً في القسم

بعد ذلك تم ابتعاثه لدراسة الماجستير والدكتوراه في امريكا عام 1412 هـ فمكث فيها عاماً واحداً تعلم فيها اللغة الإنجليزية ، وامّ في بعض المساجد كمسجد النور في كلورادوا في مدينة ( دنـفر ) ومسجد معهد العلوم العربية والإسلامية التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود في واشنطن ، وبعد مرور سنة رجع إلى المملكة قاطعاً الإبتعاث

حينئذ حاول إكمال دراسته العليا داخلياً ، حيث درس الماجستير في جامعة أم القرى ، ما بين عامي 1415 – 1417 هـ ، وكانت أطروحة الماجستيرحول ( مفهوم الصحة النفسية عند ابن القيم رحمه الله والدراسات النفسية الحديثة – دراسة تحليله - ) وتمت إجازته فيها بتقدير ممتاز مع التوصية بطباعتها

ثم تم ابتعاثه من فرع جامعة الإمام بالقصيم الى الجامعة بالرياض لدراسة الدكتوراه سنة 1419 هـ ، وقد انهى متطلبات الدكتوراه في عامي 1419 – 1420 هـ ، واشتغل في بحث الدكتوراه على موضوع معالجة القلق الذي يتفشى كثيراً في الأعصر المتأخرة ، وكان عنوان الدراسة ( فعالية برنامج نفسي إسلامي لعلاج القلق عند المراهقين في المرحلة الثانوية في مدينة الرياض ) ، وتم تقديم البحث في شهر صفر من هذه السنة 1423 هـ ، وتمت إجازته فيها بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف في الثاني من ذو القعده 1423 هـ

درس الشيخ عبدالعزيز على يد كثيرٍ من المشايخ والعلماء فقد كان عنده توجه وإقبال على القراءة ومحبة مجالس اهل العلم منذ نشأته فكان يصاحب والده – -رحمه الله – عبدالله بن محمد الأحمد ، وهو من أصحاب ومجالسي فضيلة الشيخ / عبدالله بن محمد بن حميد - رحمه الله - ، وفضيلة الشيخ / صالح بن أحمد الخريصي – رحمه الله – يصحبه حين يزورهم ويجالسهم ويسائلهم

التحق بالمعهد العلمي وقرأ في المتوسط على عدد من المشايخ بعض الكتب من هؤلاء ، الشيخ / محمد الروق – رحمه الله – وفضيلة الشيخ / عيد الصالح اليحيى – حفظة الله –

أما في الثانوي فتتلمذ على عدد من المشايخ الفضلاء منهم الشيخ / فهد المشيقح – - حفظه الله - ، الشيخ / حمد المحيميد – حفظة الله - ، الشيخ / عبدالله بن صالح الفوزان – حفظة الله - وهو من أبرزهم ، كذلك الشيخ محمد بن علي السعوي ، وقد قرأ على هؤلاء عدداً من الكتب الشرعية وحفظها في التوحيد والفقه واصوله منها كتاب التوحيد ، وكتاب الواسطيه ، وكتاب الحمويه ، اركان الإيمان لـ الشيخ محمد بن صالح العثيمين _ رحمه الله _ ، الأصول في علم الأصول في أصول الفقه وكذلك عمدة الأحكام

وفيما يلي نذكر أبرز المشايخ خارج المعهد العلمي ، الشيخ / صالح بن إبراهيم البليهي – رحمه الله - ، الشيخ / صالح بن احمد الخريصي – رحمه الله - ، الشيخ / سليمان بن عبدالله الغفيص – حفظه الله - ، الشيخ / محمد المنصور المنسلح – رحمه الله - ، الشيخ / الدكتور صالح المنصور – حفظه الله - ، الشيخ / سلمان بن فهد العودة – حفظة الله - ، الشيخ / يحيى بن عبدالعزيز اليحيى – حفظه الله - ، الشيخ / أحمد بن عبدالله بن حميد - حفظه الله - ، الشيخ / عبدالله البسام – حفظه الله - والشيخ / شايع الدوسري – حفظة الله – وقد قرأ على هؤلاء وحفظ عليهم عدداً من الكتب ( بلوغ المرام ، الطحاوية ، صحيح البخاري ، صحيح مسلم ، الروض المربع ، السلسبيل و بعض المنظومات كالرحبيه ، البيقونيه ، الجمزوريه ، الجزريه و منظومة العمريطي )

هؤلاء هم ابرز المشايخ الذين استفاد منهم الشيخ عبدالعزيز كثيراً او قليلاً ، غفر الله لهم واعلى منازلهم احياءً وامواتاً

طُبعت رسالته الماجستير بعنوان " الطريق الى الصحة النفسية عند ابن القيم والدراسات النفسية الحديثة " عام 1420 هـ

أمّ في مسجد البديوي في جبل النور بمكه لمدة سنتين , كان يقوم بالخطابة والإمامة وإقامة بعض الدروس يومي السبت والأثنين , السبت قي شرح بعض أبواب كتاب التوحيد , والأثنين في استقبال أسئلة المأمومين في شؤونهم وحياتهم والجواب عليها فقهاً أو سيرة أو حديثاً

يقوم الآن بإمامة مسجد الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالرحمن - حفظة الله - في المعذر الشمالي في الرياض , ويُلقي فيه درسين في الأسبوع , يوم السبت قراءة في كتب ابن القيم والسعدي – رحمهما الله – ويوم الأثنين تفسير لبعض سور القرآن وقصصه وفي سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولازال يقوم بهذا العمل والنشاط إلى الآن

وقد قرأ القرآن على عدد من المشايخ ومنحوه اجازات فمن هؤلاء الشيخ الدكتور / سليمان بن عبدالله الغفيص وقد حفظ عليه القرآن ، و الشيخ الدكتور / عبدالعزيزالحربي - حفظه الله - وقد اجازه في قراءة عاصم بطريق حفص وطريق شعبة كذلك اجازه الشيخ / محمود سكر - حفظه الله - بقراءة حفص عن عاصم

لدية بعض المشاركات في إلقاء بعض الدروس والمحاضرات في الرياض وبعض مناطق المملكة كالجنوب ، الشرقية ، الغربية والوسطى

    جاري التحميل ، من فضلك انتظر قليلاً ...