المرأة إلى أين ؟

إبراهيم الحارثي   
02 شوّال 1429 59:47
3583

 

المرأة في هذا الزمن وفي كل زمن بل منذ خلقت وهي سلاح ذو حدين، إن صلحت فهي

مصنع للرجال وأم للأبطال، وإن فسدت فهي سبب للضلال ومفسدة للأجيال.

 

 

ولما أدرك أعداء الإسلام والمسلمين مكانة المرأة الحقيقية في المجتمع، ودورها العظيم

 في صنع الرجال، وتأثيرها الكبير على الأمم، سعوا في تغريبها وتبرجها وإفسادها تارة

 باسم تحرير المرأة، وتارة باسم الحرية والمساواة، وتارة باسم الرقي والتقدم، مصطلحات

 ظاهرها الخير والرحمة وباطنها شر يبنى على قلب القيم، والتخلص من كل

 الضوابط والأخلاق والآداب.

 

 

احدث الملفات