آخر النظرات

إبراهيم بن محمد الزبيدي   
22 شوّال 1429 55:17
1692

 

نبأ عظيم وخطب مدلهم جسيم, غفل عنه جُلُ الناس, تشرئب النفوس المقصرة من سماعه

وتأنف القلوب الغافلة من وقعه, ينساه كثير منا رغم إيمانه به ويقينه بحقيقته, ننقاد إليه رغم أنوفنا

وننساق نحوه دون حول ولا قوة منا.

 

عده الله تعالى مصيبة, وذكره في كتابه الكريم في (64) موضعا, ليوقظ الوسنان وينبه الغافل الكسلان .

 

 

احدث الملفات