أوقاتنا إلى أين ؟

أحمد بن عبد العزيز القطان   
24 محرّم 1430 01:05:40
1588

إن الوقت الذي نعيشه هو أنفس ما للإنسان، وهو لا يقدر بالأثمان، هو رأس مالك ورصيدك الذي ينفعك

في الدنيا والآخرة، وقد جعل الإسلام للوقت مكانته وبين أهميته، وحث على شغله بالطاعات والقربات، وحذر

من إعماله في المخالفات والمحرمات، ولذلك كان سلف الأمة يحذرون من ضياع الأوقات، وكان لهم الشأن العظيم

في المحافظة على الأوقات وإعمارها بالقربات.

احدث الملفات